صراعات سعودية على الدراما التركية

مشهد من مسلسل «إبنة السفير»

تفاجأ متابعو موقع «قصة عشق» السعودي الذي يتابعه الملايين في الدول العربية والخليجية لأنه يعرض عشرات المسلسلات التركية، بحجبه في السعودية. فقبل ساعات قليلة، غابت الصفحة عن العمل، ليعود ويتضح لاحقاً أن سبب القرار سياسي بحت. فقد قررت السعودية التشديد على عرض الاعمال التركية المترجمة ومنعها من البث. كما تزامن حجب الموقع مع كلام بأن mbc تقف وراء القرار بسبب بث «قصة عشق» للمسلسل التركي «إبنة السفير» الذي يعرض حالياً في تركيا وحصرياً على تطبيق «شاهد» الذي ينضوي تحت شعار الشبكة السعودية.

من هذا المنطلق، قررت mbc محاربة الموقع بمنعه من العرض، وبالتالي التفرّد ببث المسلسل. مع العلم أن حلقات المسلسل الذي يدور حول قصة حب بين شاب وفتاة تعترضهما المشاكل، يتوافر على غالبية المواقع المتخصصة في الدراما التركية المدبلجة. ففي ظل توسع منصات الـ «ستريمينغ»، لم يعد بالامكان إحتكار عمل ما، بل أصبح متوافراً بشكل لافت. مع إنتشار خبر حجب الموقع، بدأت التعليقات السلبية تنهال على صفحات الموقع على السوشال ميديا، طالبة فصل السياسة عن الفن. وأكدت التعليقات أن السعودية تعيش «إنفصاماً»، ففي الوقت التي تصدر فيه قرار بوقف بث «قصة عشق» تعرض المسلسل على «شاهد». وكانت الرياض قد منعت قبل عامين تقريباً عرض المسلسلات التركية على شاشتها إثر خلافاتها مع قطر ووقوف تركيا إلى جانب الدوحة.

مصدر: الأخبار

شارك الخبر 📲