إليكم 7 مضاعفات محتملة لكورونا قد تكون دائمة..منها العقم!

تؤكد منظمة الصحة العالمية أنّ الذين أصيبوا بحالات خفيفة من مرض “كوفيد 19” يمكن أن يشفوا خلال أسبوعين، أما أولئك الذين أصيبوا بحالات أكثر صعوبة قد يستغرق شفاؤهم ثلاثة إلى ستة أسابيع، ويتوقع الأطباء أن يتسبب كورونا بتأثير على العديد من الأعضاء الرئيسية في الجسم بما فيها القلب والكليتين والدماغ والأوعية الدموية، مما يفتح الباب للتساؤل عن احتمال أن تقود إلى مضاعفات دائمة على الشخص المصاب.

من جهته، يشير أخصائي أمراض القلب بكلية الطب في جامعة “ييل” الأميركية جوزيف برينان في تصريح لموقع “فوكس” إلى أنه وخبراء آخرين قلقون من أن بعض المصابين بكورونا سيعانون من أضرار أو تلف طويل المدى، بما يشمل ندوب الرئة، وتلف القلب، وآثارا عصبية وعقلية.

إقرأ أيضا  لقاح كورونا قد يكون متاحا بعد 20 يوما

تعرّفوا في ما يلي إلى بعض المضاعفات المحتملة التي يمكن أن يسببها فيروس كورونا على المدى الطويل.
السكتة الدماغية وتجلط الدم: 5% من مرضى كورونا صغار السن معرضون للإصابة به على نمط مماثل لمرض السارس.

فشل الكلى: أشارت التقارير إلى أنّ المصابين بأعراض شديدة من فيروس كورونا معرّضون لأضرار شديدة بالكليتين.
العقم عند الذكور: يتسبب كورونا بضعف خصوبة الإنجاب لدى الشباب المتعافين منه.

فقدان حاسة الشم والتذوق: يُعتقد أنّ الفيروس يتسبب بتلف مؤقت لأعصاب الشم بسبب دخول الفيروس لأنسجة الأنف.

ندب في الرئتين: يقلل الفيروس قدرة الرئتين على امتصاص الهواء ومعالجته.

تلف القلب: يؤدي الفيروس إلى التهاب حاد وفشل بعضلة القلب.

إقرأ أيضا  لقاح كورونا قد يكون متاحا بعد 20 يوما

تأثيرات عصبية وعقلية: أظهرت دراسات صينية تأثر الجهاز العصبي المركزي بالفيروس.

المصدر: عربي 21